×
  • Bruncher en famille

عادات مفقودة لن نعيشها في رمضان هذا العام

  • عادات مفقودة لن نعيشها  في رمضان هذا العام

حضر شهر رمضان الكريم، شهر الخير والإيثار والعطف والصدقات وتجمع الرحمة والخيرات، و رمضان له طقوس وروحانيات خاصة يتميز بها، وأهمها صلاة التراويح والاعتكاف وموائد إفطار الصائمين وتوزيع الصدقات.
لكن الحال تبدل هذا العام، وأغلقت المساجد أمام المصلين حفاظاً على حياتهم، ومنعت التجمعات بشتى صورها بسبب كورونا، واتخذت الدول الإسلامية الكثير من الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذا الفيروس.
أبرز الظواهر المفقودة في الشهر الفضيل:
1- إفطار العائلة: وهو أبرز ما يميز الشهر الكريم، فبسبب إجراءات عدم التجول والالتقاء سيضطر المسلمون إلى التباعد وفقدان الإفطار مع العائلة.
2- سهرات المقاهي: وبسبب إغلاق المقاهي تنفيذاً لعدم الاختلاط لوقف انتشار الفيروس؛ سيفقد الصائمون اللقاءات اليومية مع الأصدقاء والأقارب في الكافيهات التي تقدم المشروبات الساخنة.
3- موائد الإفطار: وهي الظاهرة التي يتميز بها المسلمون، وفيها يقدم البعض الوجبات الخاصة بالإفطار للمحتاجين والفقراء، لكن هذا العام ستختفي الموائد
4- الاعتكاف: لن يستطيع المسلمون في رمضان هذا العام تطبيق الاعتكاف في المساجد، مع إمكانية تطبيقها في المنازل.

DOSSIERS SPÉCIAUX