×

هاملين- عندما يغرد الجزيري الابن خارج السرب

  • هاملين- عندما يغرد الجزيري الابن خارج السرب

علي الجزيري الذي يحمل ما يشبه الاتهام بأنه ابن واحد من أهم الفنانين في تونس (فاضل الجزيري) يبتعد اليوم عن تجربة الأب شاقا طريقه منفردا مع مجموعة « هاملين » التي يخطط للذهاب بعيدا معها، ولكن الأب لم يغب عن عرض ابنه وهو منتجه، جاء قبل انطلاق السهرة، وجلس في الغرفة الفنية يراقب بتركيز تام تجربة ابنه الأولى على الركح الذي يعرفه الأب جيدا

تعرف الجمهور على « علي الجزيري » في عرض « الحضرة » في نسختها الثانية، عندما أدخل الجانب الغربي في هذا العرض الصوفي وساهم في تجديدها تحت قيادة الفنان « فاضل الجزيري » الذي قدمه للجمهور ممثلا أيضا في فيلميه « ثلاثون » و »خسوف »، ولكن « الجزيري » الابن أراد شق طريقه بعيدا عن والده وقد استبدت به موسيقى الروك والبلوز كما شدته من قبل النغمات الصوفية

كيف السبيل ليمزج هذا بذاك؟ كانت الطريق صعبة شقها من تونس إلى باريس فلوس أنجلس قبل أن يعود من جديد إلى تونس وقد توضحت ملامح المشروع في ذهنه

بعد سنتين من البحث والكتابة الموسيقية وتشكيل الفرقة التي يمتزج فيها الروك بالنفس الصوفي، الباطري والجيتار إلكتريك بالبندير والعود والطبلة قدم « علي الجزيري » ألبومه الأول مع مجموعته « هاملين » التي راهنت عليها الدورة الرابعة والخمسون لمهرجان قرطاج الدولي في سهرة الأحد 22 جويلية 2018

وعلى مدى ساعتين من الزمن قدم « علي الجزيري » ومجموعته « هاملين » ثمرة سنتين من العمل متمثلة في عدد من الأغاني التي كتب كلماتها « غسان عمامي » ولحنها كل من « علي الجزيري »، « هيثم بن عطية »، و »ياسين بوداية » مثل « الضو لا »، « دمار »، « بجاه الله يا حب أسمعني »، « هجران »، « أبراج أبراج »، « بني وطني »، « أحوال »، « هاملين »، « عو » التي كتبها لشقيقه الراحل « عمر الجزيري » وكان شديد التأثر في آدائها. إلى جانب « أنا المدلل » و »يا فارس بغداد » وهما من الإنتاجات التي اقترحها في عرض الحضرة لفاضل الجزيري وقدمته إلى الجمهور من أوسع باب

ببرمجته لعرض « هاملين » تنفتح الدورة الرابعة والخمسون لمهرجان قرطاج الدولي على تجربة متفردة لشاب تونسي آثر الخروج عن السرب بتقديم الروك ممزوجا بالنفس الصوفي والكلمات التونسية

يذكر أن الموعد القادم في الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي سيكون مع السهرة الثانية للديفا « أمينة فاخت » وذلك يوم الثلاثاء 24 جويلية 2018 انطلاقا من العاشرة ليلا على ركح المسرح الروماني بقرطاج

DOSSIERS SPÉCIAUX