×

تحديات الأسرة : كل المشاكل في العالم تبدأ من داخل الأسرة أو تنتهي فيها

  • تحديات الأسرة :  كل المشاكل في العالم تبدأ من داخل الأسرة أو تنتهي فيها

لقد مست التغييرات المجتمعية في السنوات الأخيرة الكثير من مقومات الأسرة التونسية، حيث كان لها الأثر البالغ في وظائفها وخصائصها البنائية والوظيفية، فقد مس التقييم الاجتماعي حجمها وعدد أفرادها ونمط مسكنها وكذالك طرق معيشتها. ويعد استقرار الأسرة الركيزة الأولى والأساسية لاستقرار المجتمع، فالعلاقات الأسرية تعد المحدد الرئيسي لأسباب التنشئة الأسرية، ومن خلال هذه العلاقات يكون التفاعل الاجتماعي بين أفراد الأسرة

وركز اليوم العالمي للأسرة لهذا العام على أهمية دور الأم في الأسرة والمجتمع تحت شعار”الأم والأسرة: التحديات في عالم متغير” ، إذ تمثل المرأة قوة دفع كبيرة لتحقيق التلاحم والتكامل الاجتماعي خصوصاً وإن علاقة الأم بالطفل علاقة أساسية في التنشئة الصحية للطفل حيث لا يقتصر دورها على تقديم الرعاية فهي أيضا معيلة لأسرتها في كثير من الأحيان، ورغم ذلك تواجه الأم تحديات كبرى في أداء دورها كأم وهي تحديات قد تعرض حياتها للخطر.

جدير بالذكر أنه قد تم الاحتفال بأول يوم للأسرة في عام 1993، عندما أصدرت الأمم المتحدة قرارًا لتشجيع تحسين مستويات المعيشة في جميع أنحاء العالم؛ وفي عام 1994، تم الإعلان عن هذا اليوم رسميًا باعتباره « اليوم العالمي للأسرة » للاعتراف بالتغيير في البنية الاجتماعية والاقتصادية. و في تونس كرس دستور الجمهورية التونسية لسنة 2014 في فصله السابع هذا البعد بأن نص صراحة على أن الأسرة هي الخلية الأساسية للمجتمع وعلى الدولة حمايتها.

في ازمة الوباء الأخيرة، ظهرت شرائح جديدة اضيفت الى شرائح الفقر الموجودة، و هي تنعكس حتما على اوضاع الأسرة الاقتصادية. لقد اظهرت الأسرة خلال هذه الفترة قدراً عالياً من تحمل المسؤولية وقدراً من التكيف مع وضعية العوز التي طالت عشرات الالاف من الأسر، لكن مع ذلك فغياب مرجعية وطنية واحدة توفر بيانات دقيقة للاسر عقد المسائل خصوصاً في بداية الأزمة ولذلك علينا أن نظافر جهودنا لإرساء سجل المعرف الوحيد بعد صدور المرسوم الحكومى الذي ينظم مشروع المعرف الوحيد للأشخاص الطبييعيين

المهم أن يكون تمكين الأسرة اقتصادياً جوهر إستراتجية وطنية و ليس مجرد شعار إوقروض صغيرة لا تلبي حاجاتها في توفير فرص اقتصادية لها، ولكن ضمن اطار وطني شمولي، يبدأ من تأهيل الأسرة ودعمها وتسويق منتجاتها وحمايتها.

DOSSIERS SPÉCIAUX